الصفحة الرئيسية

الشراكة والتعاونالحلول العلاجية

منتجات طبيعية

البرامج والدورات التدريبية

اليمن في صفحات

عن المركز

اتصل بنا

 

 

 

 

 

 

 

الزراعة في اليمن

 

   تضاريس الأرض اليمنية صعبة ولا توجد أنهار وإمدادات المياه شحيحة، وعلى الرغم من كل هذه العوامل تمكن اليمنيين القدماء من إبتكار نظام ري ومحافظة على المياه قل نظيره في العالم القديم مما مكنهم من زراعة محاصيل متنوعة وحولوا صحراء الجزء الجنوبي من الجزيرة العربية إلى أراض زراعية، وأبرز المحاصيل الزراعية في اليمن هي الدخن والذرة والقمح والمانجو والموز والبابايا والبطيخ وحمضيات مثل: البرتقال والليمون والكمثرى والتفاح والخوخ والعنب، ويزرع في اليمن البن وبدأت تجارته حول العالم عن طريق اليمن، وانتشرت في القرن السادس العشر لتبلغ مصر وتركيا وفارس وإندونيسيا وأوروبا والأميركيتين عن طريق مينا المخا، وجملة "كوفي أرابيكا" (باللاتينية: Coffea arabica) تعني البن اليمني.

 

 

 

تراجع القطاع الزراعي

يشهد قطاع الزراعة في الجمهورية اليمنية تراجع وإخفاقات كبرى منذ السبعينات فبينما كان يحقق اليمن الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية تراجع الاكتفاء الذاتي إلى 15% وتدنى مساهمة الناتج الزراعي في الدخل المحلي الإجمالي إلى 13%، برغم أن المجتمع اليمني مجتمع زراعي ويعمل في هذا القطاع 53% من قوة العمل، كما يعتمد 50% من سكان اليمن على عوائد الإنتاج الزراعي، بلغ ما يستورده اليمن من المواد الزراعية خلال الفترة 1999م إلى 2001م 812 مليون دولار بما يعادل 37% من إجمالي الواردات، بينما بلغ متوسط الصادرات من نفس المواد 71 مليون دولار وهو ما يمثل 2.4% من إجمالي قيمة التصدير، وقد مثل تراجع الإنتاج الزراعي والذي بلغ معدل النمو فيه 2% فقط مع نمو سكاني يقدر (3.5%) خطرا على الاستقرار الاقتصادي والسياسي في اليمن حيث يمثل النمو في هذه القطاع نسبة اقل من نسبة الزيادة السكانية مما يعني وجود فجوه بين النمو السكاني والزراعي، وعلى اعتبار بان قطاع الزراعية هو القطاع الأساسي الذي لا يتأثر بالتقلبات والعوامل الخارجية كما هو علية الحال في المصادر الاقتصادية الأخرى كالنفط والسياحة وغيرها، إلا أن النمو في هذا القطاع يعد منخفض جدا كمؤشر لمخاطر اقتصادية حقيقية وانتشار للفقر والمجاعة بين السكان.


إن الإنتاج الزراعي والذي يعتمد بشكل أساسي على مياه الإمطار يتعرض للتناقص في مواسم الجفاف، كما لا توجد هناك أي خطط حكومية لدعم لهذه القطاع، ولهذا نجد بعض المنتجات التي يرتفع إنتاجها في موسم الصيف مثل البطاطس تتعرض للإتلاف أو تدني أسعارها لعدم وجود سياسات حكومة فيما يتعلق بالتخزين أو التسويق لتلك المنتجات، والتي يرتفع سعرها في مواسم الشتاء إلى أسعار كبيرة مع تدني نسبة الإنتاج، ولهذا نجد بان قطاع الزراعة والذي يواجهه تراجع مستمر مشكلا فجوة كبيرة بين نمو هذا القطاع والنمو السكاني، الذي يعد من أكبر المعدلات في العالم ينذر بمخاطر كبيرة على استقرار البلاد بسبب تفشي ظاهرة الفقر، ولاسيما بان اغلبيه من يعتمدون على هذا القطاع يتواجدون في الأرياف والذي يمثلون أكثر من 70% من عدد السكان.


تأثرت زراعة العديد من المحاصيل بإزدياد عدد مستخدمي القات فاقتطعت أراض كثيرة صالحة لزراعة محصولات أخرى لزراعة القات الممنوع في أغلب دول العالم باستثناء اليمن ودول القرن الأفريقي وكينيا (بشكل جزئي) وإسرائيل، وبالرغم من أن معظم اليمنيين يتفقون على أن القات مشكلة كبيرة ومعقدة ومن مختلف الوجوه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والصحية، إلا أن زراعته آخذه في التوسع.

 

 

 

 

 

مركز العلاج الأكاديمي التطبيقي للطب البديل التكميلي

 

 

 


*أي معلومات أو بيانات ترد في الموقع لا تعني بأي حال الاستغناء عن الطبيب المتخصص، ولا يمكن للمستخدم العادي تشخيص أي حالة صحية دون العودة لذوي الاختصاص.

                                                                                                               جميع الحقوق محفوظة ©www.pacccam.com

اتفاقية استخدام المواقع | سجل الزيارات | اتصل بنا